حديب: الدراما ليست بالكمية بل بالنوعية

73

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

above post content 700×90

اعتبرت الممثلة برناديت حديب، أن إطلالتها في برنامج “عاطل عن الحرية” وتجسيدها شخصية ضحية لجريمة هزت البلد أخيرا على شاشة MTV، زاد من قناعتها أن التراجيديا ليست بعدد المشاهد والحلقات والمسلسلات، وهذا ما كانت استخلصته حين قامت ببطولة تيليفيلم “يوما ما” مع الفنان جورج خباز.

وشكرت برناديت للمخرج دافيد أوريان وصاحب البرنامج هذه الحلقة، ولفتت إلى أن “ردة فعل الناس وإعجابهم كانت شهادة مميزة لها بما في ذلك رسالة والدة المغدورة لها التي تبعها التواصل الهاتفي”.

واعتبرت في حديث الى “الوكالة الوطنية للاعلام” أن كل ما قدمته جاء بقناعة منها ولا ترى باستثناء مشاركتها في مسلسل “ذات ليلة” ما ينغص خطواتها ومسيرتها.

لا تكثر حديب من ظهورها في الدراما، وبعد “هروب” للكاتبة كلوديا مرشليان تعود الى نصوصها اليوم في مسلسل “راحوا” من إخراج نديم مهنا وإنتاجه بدور “سندس” وتراه كدور أقرب الى كاراكتير.

والممثلة التي خاضت التجارب الدرامية في مستهل حياتها الفنية مع الكاتب مروان نجار، خاضت تجربة درامية واحدة مع المنتج ايلي معلوف في مسلسل “ذات ليلة”، وتقول بإنها حين وافقت على الدور كانت تدرك أن ثمة ثغرات في معالجته الدرامية وقيل إنه سيتم إصلاحه لكن ذلك لم يحصل.

أما مع المنتج مروان حداد فلم تعمل ولم تلتق به، على الرغم من أنه حصل اتصال بينهما لدور في مسلسل “حواء في التاريخ” إلا أنه لم يثمر تعاونا.

وعن السينما اللبنانية التي حفرت في قطاعها اسمها في فيلم “لما حكيت مريم” مع المخرج أسد فولادكار، قالت إنها متشوقة لخوض غمارها إلا أن التمثيل يبقى عرضا وطلبا.

Français