الجنوب يستعد للاشتباك!

اكد الامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله ان الحزب يريد قتل جندي اسرائيل كرد على سقوط احد مقاتلي الحزب بالغارة الاسرائيلية على سوريا، الامر الذي يعني ان الحزب يريد كسر الخط الاحمر الذي وضع ضمنياً في الجانب المحتل، اذ ان تل ابيب تحاول النزول عن شجرة تهديداتها من خلال السماح للحزب بتنفيذ عملية امنية لا تؤدي الى وقوع خسائر بشرية.

من الواضح ان تل ابيب ذهبت بعيداً في تهديداتها العسكرية ضد “حزب الله” حتى وصل الامر الى التهديد بقصف الداخل اللبناني في حال نفذ الحزب تهديداته عند الحدود، من وجهة النظر الاسرائيلية ان هذه التهديدات ستؤدي الى ردع “حزب الله” لكنها فشلت في ذلك.

تقول المصادر ان تأكيد “حزب الله” على لسان امينه العام انه سيرد بافشال الخطة الاسرائيلية بمنع الحزب من الرد، وهنا باتت تل ابيب امام ازمة حقيقية خصوصا انها باتت مضطرة على ان تنفذ تهديداتها بالرد على الرد، اذ ان عدم تنفيذ هذه التهديدات يعني سقوط جزء من معادلة الردع لصالح الحزب، وسقوط ورقة التهديد بالتصعيد نهائياً.