بعد انفجار المرفأ… مسلسل الفضائح يتوالى

يبدو أنّ ملف انفجار المرفأ بدأ يفتح أبواباً على فسادٍ في إداراتٍ رسميّة عدّة.

ومن المعلومات التي كُشف عنها أنّ وزارة الطاقة والمياه تعاقدت في العام ٢٠١٢ مع شركة Spectrum للقيام بأعمال المسوحات الزلزاليّة الثنائيّة الأبعاد في البر، وقد أرسل حينها وزير الطاقة والمياه جبران باسيل كتاباً الى المديرية العامة للجمارك يطلب فيه السماح بالدخول الموقت لآليّات ومعدات المسح الزلزالي، مع ما يستتبع ذلك من إعفاءات جمركيّة.

 

وتبيّن أنّ هذه الشركة، التي كان وكيلها مستشاراً في الوقت نفسه في وزارة الطاقة ويدعى جورج قمر، قامت بأعمال لها صلة بالتنقيب عن النفط في البترون، وقد عمل فيها عددٌ من أبناء المنطقة.

وتتحدّث معلومات عن حصّة تملكها شخصيّة سياسيّة لبنانيّة في هذه الشركة.

 

واللافت أنّ الباخرة التي قيل إنّ كميّات نيترات الأمونيوم صودرت منها كانت تنقل الى ميناء العقبة في الأردن آليات ومعدات تابعة لشركة GSC الأردنيّة التي عملت في لبنان نيابةً عن Spectrum.

فهل من رابطٍ بين هذه الأحداث؟ وهل سيشمل التحقيق الشركة الأردنيّة ووكيل Spectrum الذي يظهر أنّه يملك أكثر من دور؟