Above Post (Top of post before everything)

الشرق الأوسط: الأمم المتحدة تطالب لبنان بـ”تفكيك الميليشيات” “مجموعة الدعم الدولية” تدعو إلى “الاستماع لمطالب الناس”

5٬705

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

above post content 700×90

كتبت صحيفة “الشرق الأوسط” تقول: أكدت الأمم المتحدة أنها “تراقب عن كثب” التطورات في لبنان، في ضوء المظاهرات التي تشهدها البلاد منذ أيام، مطالبة السلطات بـ”احترام حق الناس بالتظاهر السلمي”، وبـ”التعامل” مع “أي مجموعات مسلحة غير مرخصة” يمكن أن تعترض المحتجين.

ورداً على أسئلة من “الشرق الأوسط”، أجاب الناطق باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك قائلاً: “نواصل مراقبة الوضع في لبنان عن كثب. والأمم المتحدة تواصل العمل مع الحكومة اللبنانية والشركاء الدوليين لدعم معالجة التحديات الضاغطة، بما في ذلك الوضع الاقتصادي”.

Middle post content 700×90

ولاحظ أن “الاحتجاجات التي ازدادت حجماً خلال الأيام الماضية، لا تزال سلمية على نطاق واسع”. وحض كل الأطراف على “الامتناع عن أي نشاطات يمكن أن تؤدي إلى تزايد التوتر أو العنف”. وقال إن المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش “على اتصال مع المسؤولين الحكوميين في البلاد”.

وطالب السلطات بـ”التعامل مع الجماعات المسلحة غير المصرح بها”، مكرراً أنه “يجب الامتناع عن أي ممارسات، من شأنها أن تساهم في تصعيد التوتر أو العنف”. وذكر دوجاريك أن وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام، روزماري ديكارلو، زارت لبنان أخيراً، وأجرت محادثات مع المسؤولين في شأن كل القضايا المهمّة، مضيفاً أن ديكارلو تدرك أنه من القضايا المهمّة في لبنان “تفكيك سلاح الميليشيات ووقف الانتهاكات لسيادة الدولة، والموضوع الاقتصادي الذي بلا شك يُعد الأكثر أهمية لأنه أشعل فتيل المظاهرات”.

ورداً على سؤال آخر، أجاب دوجاريك: “رأينا تقارير عن بعض الأسلحة، لكنني أعتقد أنه من المهم الإشارة إلى أن الغالبية العظمى الساحقة من الأشخاص الذين تظاهروا كانوا غير مسلحين وغير عنيفين”، مشدداً على أن “للناس الحق في أي مكان في التظاهر بسلام، ومن المهم احترام ذلك الحق”. ودعا الجميع إلى “الامتناع عن العنف”، ومنع “جلب أسلحة إلى أي مظاهرة”.

bellow post content 700×90
Français