5 نتائج “تاريخية مهمّة” لانتخابات بريطانيا.. جونسون باقٍ في رئاسة الحكومة لسنوات

6٬779

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

above post content 700×90

كشف تقريرٌ نشره موقع “العربية.نت”، عن 5 نتائج “تاريخية مهمّة”، سجّلتها الإنتخابات البريطانية المبكرة التي جرت يوم الخميس، والتي حقّق فيها حزب “المحافظين” بزعامة رئيس الوزراء بوريس جونسون فوزاً ساحقاً حيث استطاع أن يحصد 365 مقعداً من مقاعد مجلس العموم الـ 650.

وبحسب التقرير، فإنّ هذه النتائج قد تشكّل علامات فارقة في السياسة البريطانية من الآن فصاعداً، وهي نتائج يتوجّب على المتابع أن يلتفت لها.
وهذه الانتخابات هي الأولى التي تشهدها بريطانيا في شهر كانون الأوّل البارد والماطر منذ نحو 100 عام، كما أنّها ثالث انتخابات تشهدها البلاد خلال السنوات الـ 5 الأخيرة.

ويعدّد التقرير النتائج الـ 5 كما يلي:
أولاً: حقق حزب “المحافظين” بزعامة بوريس جونسون فوزاً ساحقاً في الانتخابات العامة، حيث استطاع أن يحصد 365 مقعداً من مقاعد مجلس العموم، ليكون بذلك قد أضاف 47 مقعداً جديداً مقارنة بما كان عليه الحال قبل الانتخابات. أما حزب “العمال” المعارض فمني بأسوأ هزيمة له منذ العام 1935، حيث حصد 203 مقاعد فقط ليكون بذلك قد فقد 59 مقعداً من تلك التي كان يهيمن عليها في السابق.

ثانياً: زعيم حزب “العمال”، جيرمي كوربن، سيستقيل من منصبه في قيادة الحزب بعد الهزيمة النكراء التي مني بها في الانتخابات. حيث اعترف كوربن بالهزيمة واعترف بأنّ أغلب المقاعد التي فقدها ذهبت لصالح “المحافظين” الذين وعدوا الناس بتسريع الخروج من الاتحاد الأوروبي. وتعهّد كوربن تبعاً لذلك بالاستقالة في وقت مبكر من العام المقبل، أي خلال الشهرين المقبلين.

ثالثاً: بوريس جونسون فاز بالانتخابات، حيث خاض جونسون الانتخابات البرلمانية كغيره من مرشّحي الحزب، وفاز بها، كما فاز حزبه بأغلبية مقاعد البرلمان، وبذلك فإنّه ضمن البقاء في رئاسة الحكومة بأريحية كبيرة لـ 5 سنوات قادمة، مع الإشارة إلى أنّ مرشح حزب “العمال” الذي واجه جونسون في منطقته هو علي ميلاني، وهو بريطاني مسلم فشل في التصدّي لجونسون انتخابياً.

رابعاً: ليلة مدمرّة لحزب “الديمقراطيين الأحرار”: حيث خسرت جو سوينسون وهي زعيمة الحزب الذي كان جزءاً من الائتلاف الحكومي خلال الفترة من العام 2010 إلى العام 2015، خسرت مقعدها في مجلس العموم البريطاني بعد أن فشلت في الحصول على الأصوات اللازمة للاحتفاظ به.

خامساً: النائب عن حزب “العمال” دينيس سكينر خسر مقعده في مجلس العموم لأوّل مرة منذ 49 عاماً، فيما فاز مرشح حزب “المحافظين” في منطقته تلك على الرغم من كونها أحد المعاقل المهمة لحزب “العمال” طوال العقود الـ 5 الماضية.
ويبلغ سكينر من العمر 87 عاماً وهو أقدم نائب موجود في مجلس العموم على الإطلاق، حيث تمّ انتخابه لأول مرة في العام 1970، ومنذ ذلك الحين ينجح في كل انتخابات يخوضها إلى أن خسر هذه المرة.

المصدر: العربية

Français