بوعاصي: القضاء اللبناني تخاذل في أمور كثيرة وأدعو عون الى الاستقالة وأطالب بمحاكمته

إعتبر عضو تكتل الجمهورية القوية النائب بيار بوعاصي، أن “الانفجار المزلزل في بيروت هو نتيجة توطؤ او إهمال او جبن. والاهمال مثبت”، مشيراً إلى “ان يعلن رئيس الجمهورية ميشال عون انه أجرى إحالة بعد علمه منذ ٢٠ تموز بالنيترات غير مقبول، هل كان ليتصرف هكذا لو وجد كيلو واحد من المواد المتفجرة في منزله؟ هو قبطان السفينة والمسؤولية تبدأ من رأس الهرم”.

وأشار بوعاصي في حديث تلفزيوني إلى أنني “صُدمت حين رفض رئيس الجمهورية تحقيقا دوليا بانفجار بيروت. عظيم يريد تحقيقا محليا؟! لقد رأينا اين وصل التحقيق المحلي باغتيال بيار الجميل و جبران تويني وجورج حاوي وانطوان غانم وكل الشهداء، الملفات فارغة”، لافتاً إلى أنني “ملتزم وحزبي بكشف الحقيقة وعدم السماح لكارثة مشابهة لما حصل في بيروت ان تتكر، ونريد تحقيقاً دولياً ونطالب به ولن نتراجع۔
ابناؤنا قتلوا وجرحوا، جنى العمر طار، الدولار اصبح بـ10 آلاف ليرة، لا يمكن للبنانيين سحب أموالهم، ما المطلوب بعد؟”.

ودعا “رئيس الجمهورية ميشال عون الى الاستقالة امام تدمير بيروت وما حصل في المرفأ، ويجب محاكمته”، موضحاً أنه “في لبنان يريدون ان يكونوا في السلطة ولكن من دون تحمّل أي مسؤولية وهذا امر مرفوض وليس منطقيا، وانني لا أجد ان رئيس الجمهورية تصرف امام ما حدث كما يليق بالموقع الماروني وكما يفترض، لذا بعيدا عن الشخص وحرصا على الموقع ادعوه الاستقالة”.

وأكد أن “كل شخص كان يعرف بوجود هذه المواد في مرفأ #بيروت عليه ان يحاسب ويتحمل المسؤولية، وإذا كان العنبر لحزب الله عليه تحمل مسؤوليته ومعه من خاف وتقاعص من حل هذا الامر،انا لا معطيات لدي لذا اطالب ان يذهب التحقيق الى نهاياته”، مشيراً إلى أنني “اعددنا عريضة للمطالبة بتحقيق دولي ولكن للأسف الى اليوم أحداً لم يوقع عليها الا اعضاء تكتل الجمهورية القوية، حتى الآن القضاء اللبناني تخاذل في أمور كثيرة، كملفات الاغتيالات”.

ولفت إلى انني “قصدت بغول الموت رئيس الجمهورية ميشال عون لأننا لم نر الا الموت منذ دخوله الى العمل السياسي علماً اننا سمعنا معه اجمل شعارات”، موضحاً أنه “اذا خرجنا من التقسيم الصغير، بين عوني وقواتي، وجلست مكان العوني ونظرت من وجهة نظره افهمه فهو يرى صورة بعيدة جميلة ولكن للأسف اثبت العماد ميشال عون ان هذه الصورة هي وعود كاذبة، وعون ليس على قدر المسؤولية”.

ورآى أن “وضعنا الاقتصادي سيء جداً وعلينا تحديد المطلوب من الحكومة القادمة. التأليف قبل التكليف خطأ كبير جداً، وعلينا قبل تحديد شكل الحكومة ورأسها العمل على تحديد المطلوب منها، كما نريد انتخابات نيابية مبكرة لتنبثق من المجلس النيابي الشرعي حكومة شرعية قادرة على العمل”.

وشدد على أنني “لا اعرف ما يدور في عين التينة باجتماعات الحكومية، والاساس الطرح لا رئيس الحكومة، فلا نعتبر الحريري المنقذ وهو مسؤول سياسي مثله مثل سواه ومع قواعده هناك تماهي كبير خصوصا في الموضوع السياسي ونحافظ عليه”، مشيراً إلى أن “التوجه العام هو تعزيز عمل المؤسسات والإصلاحات والانتخابات النيابية المبكرة وتحييد لبنان على الصراعات الإقليمية”.