بيان توضيحي حول بث أغنية نوال الزغبي من مسجد النميرية: جهزوا جواباً لله تعالى يوم القيامة

صدر البيان التالي حول حادثة بث أغنية نوال الزغبي من مسجد النميرية:

بسم الله الرحمن الرحيم

لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي للأسف في لبنان ومنهم مواقع إلكترونية إخبارية ، مقطع فيديو لمأذنة مسجد النميرية وهي تبث أغاني،وهنا توضيح وشرح القصة الكاملة:

جاءت مناسبة ذكرى إختطاف الإمام القائد السيد موسى الصدر ورفيقيه هذا العام في ظل أوضاع صحية مستجدة، وانتشار لجائحة منعقيادة حركة أمل من إقامة مهرجان مركزي كما جرت العادة كل عام.

وبناء عليه، وﻷن ذكرى إخفاء الإمام القائد تسكن العقل والوجدان، ولأنه والد كل محروم ومظلوم، إرتأت العديد من القرى والبلدات بث كلمةدولة الرئيس نبيه بري عبر صوتيات المساجد والحسينيات دون الحضور، ومن هذه البلدات النميرية.

وللغاية ذهب إلى المسجد الأخ عبد الله بدير المعروف (بالبني)، وبدأ يبحث عبر راديو المسجد على تردد إذاعة الرسالة ليبث عبرها كلمةالرئيس، وهو يبحث صودف أن إحدى الإذاعات تبث الكلمة، ولأن ترددها قريب جدا من تردد إذاعة الرسالة، استقر عليها وبدأ البث.

أثناء الكلمة، ذهب الأخ عبد الله بدير لجلب بعض الحاجيات والطعام لمنزله، وترك الراديو والبث شغال، ظنا منه أن كلمة الرئيس ستطول كماجرت وتجري العادة، وبعد أن ذهب بقليل، انتهت الكلمة، وعادت الإذاعة لبرامجها العادية، ومن سوء الحظ أنها كانت أغنية لفنانة لبنانية،فانبرى أحدهم أو إحداهن، لتصوير المقطع ونشره على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث انتشر بسرعة قياسية على قاعدةمن هالك لمالكلقباض الأرواح، وبدأت تتداوله معظم الصفحات والمواقع، حتى وصل الأمر بإحدى المواقع لنشره تحت اسمدي جي النميرية“.

صفحة نبض النميرية تؤكد أن ما جرى هو خطأ طبيعي وقد يحدث مع أي منا، وندين بأشد عبارات الاستنكار والتأسف للمستوى المتدنيالذي وصل له مصور/ة المقطع

تاريخ النشر : 31-08-2020