هل لديك الرغبة في الاستماع إلى البث الإذاعي المباشر عبر الانترنت

استقالات وتدخلات: ماذا يجري في OTV؟

استقالة الإعلامي رواد ضاهر من محطة OTV أتت نتيجة تدخلات متكرّرة باختيار ضيوف برنامجه “بالمباشر” من قبل التيّار الوطني الحر، وتحديداً مستشار رئيس “التيّار” انطوان قسطنطين، عبر مدير الأخبار في المحطة جاد أبو جودة.

 

وتفيد المعلومات أنّ قسطنطين كان يفرض بعض الضيوف، ويضع “فيتو” على آخرين.

وقد اتّخذ ضاهر قراره بعد تدخّل قسطنطين، عبر أبو جودة، لمنع ضاهر من استقبال الصحافي والمحلّل السياسي جوني منيّر، بحجّة أنّ الأخير يطلق بعض المواقف المنتقدة لرئيس الجمهوريّة ولباسيل.

وقد أزعج هذا القرار ضاهر كثيراً، فدفعه الى اتّخاذ قرار الاستقالة من المحطة، وكان انتقامه عبر موقفٍ تلاه في ختام حلقته يوم الأحد الماضي، وقد تعمّد أن يستضيف فيها الوزير شربل نحاس الذي هاجم رئيس الجمهوريّة.

 

وتشير المعلومات الى أنّ الانزعاج من بعض ضيوف المحطة يشمل خصوصاً الإعلاميّة جوزيفين ديب، التي تسعى دوماً الى إيصال الصوت الآخر، الأمر الذي يزعج قسطنطين الذي كان أيضاً وراء بيان مقاطعة محطة mtv من قبل التيّار الوطني الحر، علماً أنّ باسيل، الذي كان يؤيّد القرار، لم يكن متحمّساً كثيراً لصدور بيان تُعلن فيه المقاطعة.

 

وبعد استقالة لارا الهاشم، التي انتقلت الى LBCI، ورواد ضاهر، قرّرت جوزيفين ديب أيضاً الاستقالة والانتقال الى “الجديد”، ليشهد قسم الأخبار نقصاً فادحاً يصعب تعويضه بوجوهٍ معروفة أو تملك خبرةً.

وقد أدّت هذه التدخلات والضغوطات المتكرّرة الى اتّخاذ قرار بعدم استقبال شاشة OTV إلا لسياسيّين ومحلّلين من لونٍ سياسيٍّ واحد، الأمر الذي لا يحبّذه بعض العاملين في المحطة التي يتفرّج رئيس مجلس إدارتها روي الهاشم على كلّ ما يجري، كأنّه غريب عن أورشليم.