لماذا تتلقى الصين إمدادا “غير مسبوق” من النفط الأميركي؟

قال متعاملون وسماسرة شحن أميركيون، ومستوردون صينيون، إن شحنات النفط الخام من الولايات المتحدة إلى الصين سترتفع بشكل كبير خلال الأسابيع المقبلة حتى تبلغ تلك الشحنات معدلا غير مسبوق في أغسطس الجاري.

وقالوا المتعاملون لوكالة “رويترز” إن شركات نفط صينية، مملوكة للدولة، حجزت بشكل مؤقت ناقلات لحمل ما لا يقل عن 20 مليون برميل من الخام الأميركي لشهري أغسطس وسبتمبر، وهي خطوات قد تهدئ المخاوف الأميركية من كون مشتريات الصين عند مستوى منخفض بشكل كبير عن تعهدات الشراء بموجب اتفاق التجارة المرحلة 1.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يستعد فيه أكبر اقتصادين في العالم لمراجعة اتفاق أُبرم في يناير بعد “حرب تجارية” طويلة.

وكانت الصين تحتل مكانة أكبر مشتر للخام الأميركي، إذ تلقت ما قيمته 5.42 مليار دولار في 2018، قبل أن يوقف توتر تجاري التدفقات بشكل شبه كامل.

وتعهدت بكين في يناير بشراء منتجات في قطاع الطاقة بقيمة 18.5 مليون دولار، بما في ذلك النفط الخام والغاز الطبيعي فوق مستواها في 2017، مما ينطوي على قيمة إجمالية بحوالي 25 مليار دولار هذا العام.