الثنائي الشيعي: “شو هالوَلدنة”

تفاقَم الخلاف على مصير وزارة المالية وقواعد التأليف الى حد انّ الرئيس نبيه بري ذهب في اتجاه إبداء الاستعداد لعدم المشاركة فيالحكومة. فما هي أسباب بري، والى جانبهحزب الله، لخوض ما يشبه مغامرة سياسية على حافة الهاوية؟

لم يشعر الذين التقوا الرئيس بري خلال الساعات الماضية انّ لديه ايّ استعداد للتنازل عن مبدأ بقاء حقيبة المال في حوزة الطائفة الشيعية،مع انفتاحه المعلن سابقاً على البحث في طبيعة الشخصية التي ستتولاها.

وبَدا بري، بعد اجتماعه مع الرئيس سعد الحريري، غير مرتاح، كما أوحىشهود العيان، أمّا انطباعاته حول حصيلة اتصال الرئيسالفرنسي ماكرون به، فبقيت ملكه الشخصي، وإن تكن التسريبات المتداولة رَوّجت بأنّ نتائج الاتصال سلبية، فيما أشار قريبون منه الى أنهقال كلمته، ولا تراجع حتى لو كانت الكلفة خروج الثنائي من الحكومة.

ويعكس دخول ماكرون شخصياً على خط التجاذب حول وزارة المال وسعيه الى إقناع بري بالتخلي عنها،الأهمية الاستراتيجيةلهذهالوزارة على مستوى الواقع اللبناني وتوازناته الدقيقة.

ويؤكد العارفون انه من المستحيل أن يبدّل بري موقفه أيّاً كانت الضغوط والتبعات،واذا كان قد تنازل في السابق عنالماليةتسهيلاً لمهمةالرئيس رفيق الحريري ومؤتمري باريس 1 و2، في ظل وجود سوري كان يضبط الإيقاع، ثم تساهل مرة أخرى خلال السنوات التي تلتاستشهاد الحريري، الّا انه لم يعد في هذا الوارد الآن، خصوصاً مع تصاعد الاستهداف للطائفة الشيعية في هذه المرحلة وتَمدد العقوباتالأميركية التي حاولت بَتر الذراع اليمنى لرئيس المجلس والمتمثّلة في معاونه السياسي الوزير علي حسن خليل“.

ولعلّ بري يخشى من أن تنزلق الحكومة المفترضة في اتجاهات اكثر خطورة لاحقاً إذا تم انتزاع «المالية» من المكوّن الشيعي. وبالتالي، فإنّتمسّكه بهذه الحقيبة يشكّل، وفق المتحمّسين لموقفه، خَط دفاع متقدّم بالنسبة إليه لحماية الميثاقية والتوازن ولمنع أي شرود او انزلاق على جليدالحسابات المتهورة،إذ انّ وزارة المالية هي البوابة الوحيدة للطائفة الشيعية الى الشراكة في السلطة التنفيذية، وخارجالتوقيع الثالثلامكان أو مكانة لها في دائرة القرار الاجرائي الحقيقي“.

أكثر من ذلك، هناك في الوسط الشيعي من يعتبر انّالمالية  تعادل مواقع قائد الجيش وحاكم المصرف المركزي ورئيس مجلس الانماءوالاعمار ورئيس مجلس القضاء الأعلى، بحيث انه اذا كان لا بد من تغيير مذهب وزير المالية فيجب ان يواكبه أيضاً تغيير في هويّات منيتولّون تلك المناصب. َويستغرب قريبون من الثنائي الشيعي كيف أنّ الرئيس سعد الحريري، الذي يُسجّل له اعتماده خيارات مسؤولة فيالمرحلة السابقة لمنع أي نزاع سنيشيعي، يجازف حاليّاً باحتمال إعادة تأجيج الجمر المذهبي، وبتوتير العلاقة مع أحد اكثر الحرصاء عليهوهو نبيه بري، فقط من أجل العبث بستاتيكو وزارة المالية في توقيت غير مناسب بتاتاً، علماً انّ هناك من يرجّح بأنّ الحريري يتحرك في هذهالمسألة على إيقاع ماكرون.

وأشد ما يزعجالثنائيويُقلقه، استقواء البعض بالمبادرة الفرنسية ومهلها لمحاولة فرض أعراف غير مألوفة في التأليف، من نوع وضعفيتوات على حقائب معينة واحتكار تسمية الوزراء من دون التشاور مع أحد، والمبالغة المفرطة في التحسّس حيال وجود طيف حزبي فيالحكومة، ما أدى الى تكوين انطباع في أوساط حركةأملوحزب اللهمفاده أنّ ما يجري ليس سوىوَلدنة“.

وتبعاً لمقاربة «الثنائي» فإنّ الآلية التوافقية التي جرى اتّباعها لتسمية الرئيس المكلف يجب أن تُعتمَد في تشكيل الحكومة، مع تأكيد حقالرئيس المكلف في تحديد معايير أو ضوابط مقبولة لاختيار الوزراء، «لكن ليس من حقه بتاتاً ان يفرض على الآخرين الأسماء من دونالتفاهم معهم، لأنّ الوزراء هم بحكم النظام اللبناني ودستوره ممثلون لطوائفهم، وبالتالي من غير الجائز عند التأليف تجاهل رأي القوىالاساسية في تلك الطوائف وإلغاء نتائج الانتخابات النيابية، خصوصاً انّ ولادة الحكومة تحتاج في نهاية المطاف إلى ثقة الأكثرية النيابية».

وبناء عليه، يرفض «الثنائي» كلياً أن يسمّي الرئيس المكلف ومَن خلفه الوزراء الشيعة او أن يعبثوا بـ»الحقيبة الميثاقية»، لِما ينطوي عليه ذلك،في رأي المحيطين بالحركة والحزب، من إخلال كبير في قواعد تشكيل الحكومة، لا يستقيم مع معيار القوة السياسية والعسكرية للطائفة منجهة ولا مع الاستهداف الأميركي لها في هذا التوقيت من جهة أخرى».

وتعتبر شخصية سياسية ضمن نسيج الثنائي الشيعي انّ المطلوب من ماكرون ليس السعي الى تجيير «المالية» من طائفة الى أخرى، وإنماإنزال الذين استقووا به من أعلى الشجرة التي تسلّقوها.