إليسا تنهار بالبكاء في مقابلة تلفزيونية.. هاجمت سياسيّي بلادها وحمَّلتهم مسؤولية انفجار بيروت

عبّرت الفنانة اللبنانية إليسا عن حزنها الشديد لما حلّ ببلدها لبنان إثر الانفجار الكبير الذي شهده مرفأ بيروت، وغضبها من أداء السلطة، مهاجمةً كل أطرافها، الذين طالبتهم بالرحيل مرددة عبارة  “كلن يعني كلن”، والتي أصبحت شعاراً للمظاهرات اللبنانية ضد الفساد والطبقة الحاكمة. 

في حديث هاتفي مباشر ضمن برنامج “التاسعة” للإعلامي المصري وائل الإبراشي على شاشة القناة المصرية الأولى، قالت إليسا عن  سياسيي بلادها: “مستعدين يدعسوا على جثث العالم ليبقوا”. 

ولم تتمكن الفنانة اللبنانية من السيطرة على مشاعرها وهي تتحدث عن ضحايا الانفجار، حيث بدأت بالبكاء لافتةً إلى أن ما حدث يفوق قدرة الإنسان على التحمّل. 

إليسا شكرت كل الجهات التي قدّمت المساعدات للمتضررين من الانفجار، لكنها رأت أن عرض هذا على شاشات التلفزة ليس بالأمر المحبب.

هذا التصريح أثار ضجة كبيرة على الحسابات التي أعادت نشره على تطبيق الصور والفيديوهات “إنستغرام”، حيث أبدى الكثيرون تعاطفهم مع الفنانة التي تعرّض منزلها لأضرار جسيمة جراء الحادث. 

انفجار بيروت: وقد شهدت بيروت ليلة دامية في 4 أغسطس/آب الجاري، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلَّف 163 قتيلاً وأكثر من 6 آلاف جريح، ومئات المفقودين، بحسب أرقام رسمية غير نهائية.

ووفق تحقيقات أولية، وقع الانفجار في عنبر 12 من المرفأ، الذي قالت السلطات إنه كان يحوي نحو 2750 طناً من نترات الأمونيوم شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.