تركيا تبدأ أول تجارب لقاح صيني ضد فيروس كورونا

بدأت السلطات التركية، الأربعاء، التجارب العملية على المرضى للقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد.
وقالت صحيفة “خبر ترك”، في تقرير لها، إنه خلال أسبوع إلى عشرة أيام سيتم تطعيم 1200- 1300 شخص.
وأشارت إلى أن المرحلة الأولى من التطعيم، ستشمل بشكل رئيسي الأشخاص العاملين في المجال الصحي، وسيتم متابعة نتائجها، ومدى تأثير الطعوم عليهم.
وأضافت أنه بعد الانتهاء من المجموعة الأولى والنظر بالنتائج، ستبدأ المرحلة الثانية في مجموعة أخرى مكونة من 13 ألف شخص، وسيكون فئة هذه المجموعة أيضا من العاملين في المجال الصحي، والمرضى الذين تصنف حالتهم بالخطيرة.
ولفتت إلى أن الأمر لا يتوقف على ذلك فقط، بل سيتم تطعيم المجموعة الأولى مرة أخرى.
وذكرت الصحيفة، أن وزارة الصحة في تركيا، سمحت لشركة”سينوفاك بيوتك” الصينية لصناعة الأدوية بتنفيذ المرحلة الثالثة للقاح في تركيا.
ونقلت الصحيفة عن وزارة الصحة، أن اللقاح الذي يبدأ استخدامه على العاملين الصحيين في تركيا، طبق على 10 آلاف شخص في بلدان عدة منها إندونيسيا والبرازيل وبنغلادش إلى جانب الصين.
في تركيا، لم تكن هناك مشاكل سريرية في أولئك الذين تلقوا اللقاح، والذي سيكون الأول.
وذكرت الصحيفة، أن عملية التطعيم ستتم في 25 مركزا، من ضمنها مستشفى المدينة الطبية بأنقرة، وعدد من المستشفيات في إسطنبول وإزمير وقيصري وغازي عنتاب وملاطية.
وأشارت إلى أن من سيتم تطعيمهم “طوعيا” سيتم متابعتهم لمدة عامين، وفحص ما إذا كانوا يواجهون أي مشاكل مستقبلية.
وأوضحت، أن عملية التطعيم على المجموعتين الأولى والثانية والتي تشمل العاملين في المجال الصحي، والمتطوعين ستسغرق ثلاثة أشهر.
وأشارت إلى أن من يتم تطعيمهم أول مرة، سيعودون إلى المراكز الصحية مرة أخرى بعد 14 يوما، وسيتلقون ذات اللقاح مرة ثانية في الذراع نفسها.
وأضافت أن اللقاح الأول يحتوي على المضادات، أما الثاني فلا يحتوي على مضاد رغم أن خصائصه تشبه الأول.
ونقلت الصحيفة عن هيلين يانغ المديرة التنفيذية للشركة الصينية، أن كافة المعلومات التي سيتم جمعها بعد التجارب في تركيا والبلدان الأخرى، سيتم تسليمها لمنظمة الصحة العالمية لدراسة الأمر.
وأضافت، أنه إذا أثبتت الدراسات أن اللقاح يوفر الحماية، فسيتم تعميمه وتلقيح كافة البلاد، لكنها بالوقت ذاته رفضت إعطاء موعد معين للوقت المستغرق لذلك، مشيرة إلى أن ذلك يستوجب أولا اجتياز مرحلة الترخيص.