Les actualités les plus importantes et les plus récentes du monde en français
FC BAYERN MUENCHEN - FC Barcelona, Barca 8-2 , Football UEFA Champions League Lisbon, Lissabon, Portugal, 14th August 2020. Alphonso DAVIES, FCB 19 against Nelson SEMEDO, Barca 2 before 5-2 goal, Joshua KIMMICH, FCB 32 in the quarterfinal UEFA Champions League match final tournament FC BAYERN MUENCHEN - FC BARCELONA 8-2 in Season 2019/2020, FCB, Munich, Barca Photographer: Peter Schatz / Pool - UEFA REGULATIONS PROHIBIT ANY USE OF PHOTOGRAPHS as IMAGE SEQUENCES and/or QUASI-VIDEO - National and international News-Agencies OUT Editorial Use ONLY Lisbon Estadio da Luz de Benfica Portugal *** FC BAYERN MUENCHEN FC BARCELONA 8 2 , Football UEFA Champions League Lisbon, Lisbon, Portugal, 14th August 2020 Alphonso DAVIES, FCB 19 against Nelson SEMEDO, Barca 2 before 5 2 goal, Joshua KIMMICH, FCB 32 in the quarterfinal UEFA Champions League match final tournament FC BAYERN MUENCHEN FC BARCELONA 8 2 in Season 2019 2020 FCB, Munich, Barca Photographer Peter Schatz Pool UEFA REGULATIONS PROHIBIT ANY USE OF PHOTOGRAPHS as IMAGE SEQUENCES and or QUASI VIDEO National and international News Agencies OUT Editorial Use ONLY Lisbon Estadio da Luz de Benfica Portugal Poolfoto Peter Schatz / Pool ,EDITORIAL USE ONLYNo Use Switzerland. No Use Germany. No Use Japan. No Use Austria

أسرع 10 لاعبين في العالم حالياً.. أحدهم عربي ويتقدمهم “لاجئ” ليبيري

تعتمد كرة القدم الحديثة على السرعة والبنية الجسدية القوية، وهذا ما يجعل العديد من اللاعبين يتميزون عن غيرهم في “الساحرة المستديرة”.

وتعدّ القدرة على الجري أسرع من مدافعي الخصوم ميزة رائعة للاعبين، الأمر الذي يساعدهم في الرقي بمسيرتهم الكروية، ناهيك عن أن أفضل المدربين في العالم أمثال بيب غوارديولا ويورغن كلوب يحبذون التعامل مع هكذا لاعبين.

وفي التقرير التالي نستعرض أسرع 10 لاعبين في عالم كرة القدم خلال الفترة الحالية، وفقاً لإحصاءات وأرقام دقيقة.

ليروي سان – بايرن ميونيخ (35 كم/ساعة)

يُعد ليروي ساني أحد أفضل اللاعبين الشبان في كرة القدم العالمية، وقد وصفه الكثيرون بأنه الأحسن في مركز الجناح، إذ تطورت مسيرته الكروية مع مانشستر سيتي في 2016، قبل أن ينضم هذا الصيف لبايرن ميونيخ.

ويمتاز ساني بالسرعة والموهبة والقوة في أدائه، وغالباً ما تمت مقارنته بكريستيانو رونالدو بسبب مهاراته داخل الملعب، ومن المتوقع أن يكون عنصراً رئيسياً في نجاحات البايرن ومنتخب ألمانيا في المستقبل.

كايل والكر – مانشستر سيتي (35.2 كم/ساعة)

لا يمكن لأحد أن ينكر تأثيره الواضح في صفوف مانشستر سيتي منذ انضمامه إليه عام 2017، إذ لم يخيّب ظن مديره الفني بيب غوارديولا في مركز الظهير الأيمن.

ورغم تعاقد السيتي في المواسم الأخيرة مع لاعبين أمثال جواو كانسيلو ودانيلو، إلا أن والكر حافظ على مركزه الأساسي، بفضل سرعته وقوته البدنية بشكل خاص خلال الجري بالكرة، فضلاً عن أنه يحظى بمكانة ثابتة في صفوف منتخب إنجلترا.

كريم بلعربي – باير ليفركوزن (35.2 كم/ساعة)

يعتبر الألماني صاحب الأصول المغربية من اللاعبين الأوفياء لفريق باير ليفركوزن الألماني، إذ يتواجد مع الفريق منذ 2011، وجدد عقده مؤخراً حتى 2023.

ويمتاز بلعربي بالسرعة الكبيرة أثناء الجري بالملعب، ما جعل مدربي ليفركوزن المختلفين يضعونه في مركز الظهير، بسبب لياقته البدنية العالية، الأمر الذي ميزه عن غيره، خاصة أن سرعته تعتبر كابوساً حقيقياً بالنسبة لمدافعي الخصوم.

بيير إيميريك أوباميانغ – آرسنال (35.5 كم/ساعة)

كان بيير إيمريك أوباميانغ بلا شك أفضل لاعب في آرسنال خلال الموسم المنصرم، بفضل أهدافه الحاسمة وقدرته الواضحة على تخطي المدافعين بسهولة.

ومنذ انتقاله إلى فريق شمال لندن عام 2018، كان مردود أوباميانغ مميزاً، بإحرازه 70 هدفاً خلال 109 مباراة خاضها في جميع المسابقات، وهو رقم تهديفي رائع، يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن اللاعب يستخدم سرعته الكبيرة في الوصول لشباك المنافسين، علماً أن عقده ينتهي في الصيف المقبل.

إينياكي ويليامز – أتلتيك بيلباو (35.5 كم/ساعة)

يعتبر إيناكي ويليامز أحد خريجي أكاديمية أتلتيك بيلباو الشهيرة، إذ لم يلعب سوى للفريق الباسكي فقط حتى الآن، رغم تلقيه العديد من العروض من أندية مانشستر يونايتد وليفربول وبرشلونة في المواسم الأخيرة.

ويجمع ويليامز بين السرعة والقدرة الواضحة على المراوغة، ليشكّل تهديداً كبيراً لمدافعي الخصوم، ناهيك عن لمساته التهديفية الحاسمة، علماً أنه وقّع في 2019 عقداً جديداً مدته 9 سنوات.

إيرلينغ هالاند – بوروسيا دورتموند (36 كم/ساعة)

هو موهبة شابة ظهرت خلال الموسمين الأخيرين، وسيكون من أبرز اللاعبين الذين يمكن الرهان عليهم في المستقبل القريب لحصد جائزة الكرة الذهبية، خاصة أنه أفضل مهاجم شاب في العالم حالياً، وتطور مستواه بشكل واضح منذ انتقاله في الشتاء الماضي لبوروسيا دورتموند، إذ سجل 16 هدفاً برفقة الفريق خلال 18 مباراة بجميع المسابقات.

وفضّل هالاند دورتموند على مانشستر يونايتد، لكن على ما يبدو أنه لن يظل طويلاً في ألمانيا، بفضل مستواه التصاعدي وسرعته الكبيرة، وسط اهتمام كبرى الأندية الأوروبية بضمه في مقدمتها ريال مدريد، ومانشستر سيتي، ومانشستر يونايتد أيضاً.

كيليان مبابي – باريس سان جيرمان (36 كم/ساعة)

هو أحد أفضل اللاعبين في كرة القدم العالمية خلال الوقت الحالي، حيث كان صعوده إلى القمة مثيراً خلال وقت قياسي، بفضل مستواه المميز مع موناكو في البداية ومن ثم برفقة سان جيرمان، الذي خاض معه حتى الآن 122 مباراة في جميع المسابقات وسجل 90 هدفاً.

كما لعب مبابي دوراً رئيسياً في حصول منتخب فرنسا على كأس العالم 2018، الذي نال فيه جائزة أفضل لاعب شاب، وهو في طريقه لأن يصبح أفضل لاعب بالعالم، بفضل سرعته الخارقة بالجري بالكرة، وقوته التهديفية الواضحة.

أداما تراوي – وولفرهامبتون (36.2 كم/ساعة)

بات تراوري في الموسم الأخير مصدر رعب مطلق للدفاعات في الدوري الإنجليزي، بفضل تطور مستواه الكبير مع وولفرهامبتون، الذي وجد نفسه معه أخيراً، منذ خروجه من برشلونة، لا سيما أنه أحد أبناء أكاديمية “لاماسيا الشهيرة”.

ويعتبر تراوري أحد أسرع لاعبي الجناح في العالم، ويملك كذلك مهارات استثنائية في المراوغة، إذ يعتمد مدربه نونو إسبيرتو سانتو عليه كثيراً لإزعاج دفاعات الخصوم، ويتم استخدامه في مركز الظهير خلال العديد من المباريات، علماً أنه ارتبط بالانتقال إلى مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وليفربول خلال الأشهر الأخيرة.

أشرف حكيمي – إنتر ميلان (36.3 كم/ساعة)

عندما قرر ريال مدريد بيع أشرف حكيمي إلى إنتر ميلان مقابل 40 مليون يورو هذا الصيف، أثار هذا القرار الكثير من الدهشة، لا سيما أن النجم المغربي تطور كثيراً مع بوروسيا دورتموند خلال إعارته مدة موسمين، وكان من المتوقع أن يتنافس بقوة مع دانيل كارفاخال على مركز الظهير الأيمن.

ولكن على ما يبدو أن “الملكي” اختار رحيله كأفضل قرار، ليكون الإنتر هو المستفيد الأكبر من هذه الصفقة، خاصة مع امتلاك الدولي المغربي مهارات التمرير الجيدة، والقدرة المذهلة على المراوغة، وكل ذلك يعود لسرعته الكبيرة داخل الملعب.

ألفونسو ديفيز – بايرن ميونيخ (36.5 كم/ساعة)

لا يمكن لأحد أن يتخيل حجم التطور الكبير في مسيرته الكروية، إذ كان قبل أقل من عامين لاعباً مغموراً، غير أن انتقاله من فانكوفر وايتكابس الكندي لصفوف بايرن ميونيخ الألماني عام 2019، كان بمنزلة “الضوء المشرق” في مشواره بالملاعب.

اللاعب الكندي، الذي غادرت عائلته ليبيريا فراراً من نار الحروب، ولد في إحدى مخيمات اللاجئين بغانا، وبات خلال فترة وجيزة من نجوم مركز الظهير الأيسر في العالم، وكل ذلك يعود لسرعته الخارقة في اختراق دفاعات الخصوم، وهذا ما اتضح في لقاء برشلونة الأخير بدوري الأبطال، ولا يزال لدى اللاعب الكثير للتطور في المواسم القادمة.