فرنجية لـ “الجمهورية”: نحن “مش مستحيين”… وهل حزب الله بحاجة الى فنيانوس ليحصل على معلومة؟

 

قال رئيس “تيار المردة” سليمان فرنجية لصحيفة “الجمهورية”، انّه “طالما انّ الاميركيين عاقبونا بتهمة اننا نساعد المقاومة سياسياً، فهذا امر لا يحرجنا، ونحن “مش مستحيين” بتأييدنا السياسي للمقاومة”.

ويعتبر فرنجية، انّ العقوبات الأميركية في حق فنيانوس تنطوي على استهداف سياسي مباشر.

ويشير فرنجية الى “انّ الذرائع التي استند اليها القرار الأميركي هي واهية وهزيلة”، موضحاً “انّ المتعهدين يتعاونون مع وزارة الأشغال منذ عشرات السنين، فلماذا استفاقت واشنطن عليهم الآن؟”. ويلفت الى “انّ هناك انتماءات او اتجاهات سياسية لمعظم المتعهدين في لبنان بحكم الواقع الداخلي المعروف، والوزير فنيانوس لزّم مشاريع بموجب مناقصات الى متعهدين من بشري لديهم لون قوّاتي، وآخرين من الجبل لديهم لون اشتراكي، وكذلك أعطى تلزيمات لمقربين من تيار المستقبل، ولاشخاص يحملون الصبغة العونية تولّوا تنفيذ مشاريع في مناطق مسيحية”.

اما في ما خصّ الاتهام الأميركي لفنيانوس بأنّه سرّب معلومات تتعلق بالمحكمة الدولية الى حزب الله، فإنّ فرنجية يلفت الى انّ فنيانوس كان محامي احد الضباط الأربعة، وبالتالي يحق له في إطار الدفاع عن موكله ان يطلع على مستندات او ان يلاحق ثغرة في الملف. ويتساءل فرنجية: “هل حزب الله في حاجة اصلاً الى فنيانوس ليحصل على معلومة تتعلق بالمحكمة الدولية.. هذه تفنيصة”.