الاسياد و العبيد “الكاتبة. د. منى الشرافي تيّم”

نلعن الصهاينة بأفظع اللعنات وعلى المنابر وبأعلى الأصوات ونحن جالسون في أماكننا… وهم في أرجاء العالم بصمت وصبر يبذرون…. وبصمت أكبر يحصدون!
هم اليوم بصمتهم … يتحكمون بمفاصل الاقتصاد العالمي
ونحن اليوم بصراخنا وزعيقنا … نُحدث تلوث بيئي سمعي
نحن اليوم وفرنا على الصهاينة طاقاتهم وأسلحتهم وعتادهم وأموالهم.. لأننا تجاوزنا توقعاتهم عندما نفذنا بأيدينا أصغر تفصيلة في تفاصيل مخططاتهم …. بصراحة (فاجأناهم).
هم صنعوا لغة من العدم… ونحن نخجل من لغتنا العريقة
هم شعب يقرأ التاريخ ويتعلم من عبره… نحن شعوب مدفونة بالتاريخ فغرقنا بالنزاعات الطائفية والمذهبية والعنصرية والغرائزية … التي لم تخلق إلا (الأسياد والعبيد)
……
نحن لا نقرأ… ولا نتعلم.. ولا نتعظ… ولا نأخذ العبر… ببساطة (بدنا عرس ونرقص فيه)!

وها نحن نحصد ونحصد ونحصد كل ما بذرناه !!
الكاتبة. د. منى الشرافي تيّم